خطوات بسيطة للبدء في تداول عقود البيتكوين

خطوات بسيطة للبدء في تداول عقود البيتكوين

البيتكوين  هو أحد أنواع “العملات الرقمية”، ويعني ذلك أن جميع العمليات والمعاملات الخاصة بها، بما في ذلك إصدارها وشرائها والاحتفاظ بها، تتم من خلال الإنترنت، ولا تتولّى البنوك المركزية أو أية سلطة نقدية أخرى طباعتها أو سكّها على صورة ورقية أو معدنية كما هو الحال بالنسبة للعملات التقليدية كالدولار واليورو والين.

وقد ازداد الاهتمام بالبيتكوين بين المستهلكين و المتداولين والمستثمرين في جميع أنحاء العالم بعد رواجها المفاجئ، الذي ساهمت فيه عدة عوامل من بينها سرعة وسهولة المعاملات التي تتم بها، وارتفاع قيمتها، حتى أصبحت أحد الخيارات الرئيسية للكثيرين حول العالم في جميع معاملاتهم.

ونتيجة لذلك، استفادت مجموعات كبيرة من المتداولين من روّاج البيتكوين وارتفاع قيمتها، محققين أرباحاً هائلة في أسواق المعاملات الفورية، وتداول عقود الفروقات، وتداول العقود الآجلة. 

وقبل أن نتطرق إلى الخطوات الأربعة الأساسية  للبدء في تداول البيتكوين، سنسرد بعض من المعلومات الرئيسية عن هذه العملة التي يعتقد الكثيرين أنها أكبر منافس للعملات التقليدية وأكثرهم  قدرة على إحداث تغييراً جذرياً في الأسواق المالية العالمية.

البتكوين عملة عالمية

لا يتم طباعة البيتكوين على صورة ورقية، مما يعني أنها غير مرتبطة بشكل مباشر بالأحوال والتغيرات الاقتصادية لأية دولة، إلا أن الاضطرابات الاقتصادية العامة وعدم القدرة على التنبؤ بمسارات العملات كانت أحد أسباب تزايد قيمة البيتكوين في السابق.

يمكنك البدء في تداول البيتكوين من أي مكان، طالما لديك اتصال بشبكة الإنترنت ودخل نقدي يمكنك التصرف به، فقد هدمت ثورة العملات الرقمية الحواجز بين أسعار تحويل العملات وساهمت في خلق نظام اقتصادي عالمي شامل.

لا يتوجب عليك شراء بيتكوين كاملة للبدء في التداول، حيث إن البيتكوين الواحدة يمكن تقسيمها إلى مئة مليون جزء (0.00000001 BTC)، وتعتمد الكثير من البورصات أسعار مبدئية بسيطة لشراء أصول البيتكوين، لا تتعدى بضع دولارات.

البدء في تداول البيتكوين

متاحة طوال الوقت 24/7

أهم ما يميّز سوق البيتكوين عن أسواق الأوراق المالية التقليدية هو أنه مفتوح 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بعكس البورصات التي تكون مرتبطة بدولة محددة وتتم معاملاتها في أوقات العمل الرسمية لهذه الدولة.

يستطيع أي شخص شراء البيتكوين لمعظم أنواع المعاملات، وتجري مئات التداولات بالبيتكوين حول العالم على مدار الساعة، مما يعني إنك تستطيع إجراء معاملاتك في أي وقت تريده دون أية قيود!

عملة غير مستقرة

البيتكوين معروفة بتقلّباتها السريعة وكثرة التغيرات في قيمتها، إلا أن هذا الاضطراب ساعد العديد من المتداولين في تحقيق مكاسب سريعة وسهلة.

والآن، بعد أن أصبحت لديك فكرة جيدة عن البيتكوين، سنعرض عليك 4 خطوات سهلة للبدء في التداول:

1.   أنشئ حساباً

عليك فتح حساب بيتكوين قبل البدء في تداول عقود الفروقات، ويستغرق ذلك بضعة دقائق فقط. بعد ذلك، سيكون بإمكانك إجراء أول معاملة حالما تودع القيمة التي تريدها في حسابك.

لاحظ أنك اذا لم تكن ترغب ببيع وشراء البيتكوين، فإنك لن تحتاج لحساب في بورصة بيتكوين، لأنك تجري تداولاتك على الأسعار المعروضة، والتي تجمع لك من عدة بورصات. 

2.     ابدأ في إعداد خطة تداول

إذا كنت مبتدئاً في هذا المجال، فإننا ننصحك بإعداد خطة تداول. سيساعدك ذلك على اتخاذ القرارات الموضوعية حتى في حالة المخاطرات الكبيرة، مما يعني أنك لن تترك معاملاتك مفتوحة لفترة طويلة، ولن تغلقها خلال فترة أقل من اللازم.

هذه بعض النصائح لإعداد حطتك لتداول البتكوين:

حدّد الغاية التي تودّ تحقيقها من خلال التداول، مقسّمة إلى عدة مراحل وأهداف قصيرة وطويلة الأمد.
حدّد نسبة الخطورة التي يمكن أن تقبلها في كل معاملة، بالإضافة للمبلغ الإجمالي الذي يمكنك تحمّل خسارته.
اختر نسبة مخاطرة- مكسب مناسبة، حتى تعرف مقدار الربح المحتمل الذي تحتاجه لمعادلة الخسائر المحتملة.
اختر الأسواق التي تودّ إجراء تداولاتك بها، وحدّد إذا كنت تودّ البدء بتداول البيتكوين فقط أم تجربة بضعة عملات أخرى.

إجمع أكبر قدر من المعلومات العملات الرقمية

قد تبدو هذه نصيحة بديهية، لكنك يجب أن تحرص دائماً على إجراء الأبحاث عبر الإنترنت قبل اتخاذ أية قرارات. فرغم أن السجلات الماضية لا تضمن لك المستقبل، تُعدّ هذه السجلات مؤشّراً جيداً على أحوال السوق في ظروف وأوقات أخرى. لذلك، عليك الوثوق بهذه البيانات أكثر من ثقتك بمشاعرك وحدسك الشخصي، لكن إحرص على عدم استخدام هذه البيانات في إجراء أية تداولات خارج خطتك. الخطوة التالية والأخيرة هي إجراء أول تداول بيتكوين لك.

إجراء مداولة

أول خطوة لإجراء مداولة هي الاستقرار على الوضع الذي يناسبك، ثم إجراء المعاملة على إحدى أفضل منصات تداول البيتكوين التي تختارها. تتضمن عملية المداولة إدخال القيمة التي تودّ المضاربة بها، وتحديد شروط تسوية المعاملة.

على سبيل المثال، عليك تحديد مركز التسوية حين لا تكون ظروف السوق في صالحك، ويتيح لك ذلك الحَدَ من خسائرك بقدر الإمكان حين تخرج الأمور عن سيطرتك. وستحتاج أيضاً لتحديد حدّ أقصى يتيح لك تسوية معاملتك حين يكون مسار السوق لصالحك.

تتيح لك هذه القيود والشروط إدارة المخاطر مع قدرة أكبر على التحكم بها.

 معظم الأفراد الذين يبدأون في تداول البيتكوين يتوقفون بعد فترة قصيرة، ويرجع ذلك لعدم قدرتهم على تحقيق أية أرباح خلال تلك الفترة. لذلك، إذا كنت تريد النجاح في عالم التداول، سيتوجّب عليك استثمار قدر كبير من وقتك ونقودك حتى تكتسب المهارات اللازمة للنجاح، كما هو الحال في أي مجال آخر.
أما إذا كنت تودّ البدء في التداول لتحقيق مكاسب سريعة فقط، فإننا ننصح بتجنّب الدخول إلى هذا العالم تماماً، حيث لا توجد أية مكاسب سريعة أو سهلة دون مجازفة واحتمال خسارة كبيرة. وفي بيئة يُعدّ أقرب وصف لها هو أنها “مضطربة”، عليك أن تحرص أولاً ودائماً على التحكم في قراراتك والتفاني في معاملاتك للوصول إلى هدفك.

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *