مهارات استثمار الوقت

مهارات استثمار الوقت

من يستطيع التحكم في وقته اليوم يمكنه أن يملك كل شيء، حيث سيعمل بنجاح وسوف يحقق عوائد مالية مذهلة وبالطبع سيحظى بوقت يقضيه مع أحبائه؛ وكل ما قام به هو إدراك مهارات استثمار الوقت التي تنقذنا من صرف ساعات لا نهائية تضيع في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، أو مشاهد برامج تلفازية غير مهمة لساعات دون أن نلاحظ ذلك.

في الحقيقة إن الوقت وإدارته تشبه تماماً إدارة المال، مع أن الوقت برأيي أكثر قيمة وأهمية، فالوقت هو حياتنا وثروتنا التي لن تتكرر؛ وإدارته لا تحتاج منا إلى معجزة أو طفرة خارقة بل علينا فقط اتباع بضعة مهارات تلائم نمط حياتنا؛ ولذلك هنا سوف نتعرف على افضل طرق استثمار الوقت والتي ستمنح حياتنا ارباحاً مذهلة مادية ومعنوية، فهيا بنا:

المهارة الأولى: استثمر في إطالة حياتك

الأعمار بيد الله عز وجل، ولكن ما يمكننا الاستثمار به والتحكم به هو تحسين نوعية الحياة التي نعيشها وخاصة العناية بالصحة، لتحظى بأيام وشهور وحتى سنوات وأنت بصحة ممتازة لا تشكو من أي مرض. وإطالة الحياة الفعالة يبدأ باتباع نظام طعام صحي، ممارسة التمارين الرياضية، وأن تنال قسط جيد من النوم وتعتني براحتك العاطفية والصحية.

المهارة الثانية: حدد الأولويات في حياتك

التنظيم وتحديد الأولويات التي تهمك هو مفتاح بناء مهارات استثمار الوقت، ويمكن أن نساعدك في تحديد الأولويات عبر تحديد أربع قوائم تصنيف نوعية النشاطات وكيفية التجاوب معها:

النوع الأول: النشاطات والأمور العاجلة والمهمة وهي تشمل المواعيد الضرورية، ضروريات العمل، وحل المشاكل.

النوع الثاني: الأمور الهامة ولكن غير العاجلة وهذا النوع يحدد صرف الوقت في بناء العلاقات، تحديد الفرص العملية الجديدة، التخطيط لأمور العمل وحياتك.

النوع الثالث: الأمور العاجلة ولكنها غير مهمة بشكل كبير، مثل الاجتماعات الخاصة بك أو العملية، المكالمات الهاتفية وما يشابهها.

النوع الرابع: هي الأمور الغير عاجلة والغير مهمة التي يمكنك أن تستغني عنها ببساطة وتعتبر مهارة استثمار الوقت ونقصد بها مشاهدة التلفاز، تفقد البريد الإلكتروني خارج أوقات العمل، وكل الأمور التي تضيع الوقت.

 مهارات استثمار الوقت

المهارة الثالثة: استثمر في ذاك الوقت الذي لا تقوم به بشيء

من فوائد استثمار الوقت أنك ستحصل على متعة قضاء الوقت وممارسة هواياتك في ذات الوقت الذي كنت تنفقه أمام تلفازك تشاهد نفس الفيلم للمرة العاشرة، فبعد تنظيم الوقت وإنهاء العمل في الوقت المحدد له سيبقى لديك فترات خاصة وأوقات يجب أن تفكر في أن تمضيها مع أحبائك و اصدقائك أو أن تنفق الوقت هذا مع نفسك لتنمي به هواياتك.

في الواقع من الصحي لنا كبشر أن نحظى بفترات من الزمن التي لا يثقلها عبئ العمل، وذلك حتى يحظى كل شخص منا بحياة مختلفة وبتجربة فريدة وغنية لا تتعلق أبداً بمقدار انتاجيتنا اليومية للمال. وأظن أن الحصول على هذا الوقت الاستثنائي هو الهدف الذي يكمن خلف تعريف الاستثمار بالوقت.

المهارة الرابعة: نظم حياتك

هناك أكثر من بحث كامل عن استثمار الوقت يخبرنا عن أهمية التنظيم في حياتنا لنصل إلى السعادة، فهو عبارة عن القيام بتعديلات وإجراءات صغيرة جداً يمكنك أن تجريها على حياتك وتنظم عبرها كل من وقتك، أشياءك، مواعيدك وحياتك بالكامل.

تبدأ مهارات استثمار الوقت هذه بأن تضع مفاتيحك في مكان محدد وتوفر يومياً (10 دقائق) من البحث عنها، وتتوسع إلى تنظيم ملفاتك، صورك حتى يصبح لكل شيء مكان وأرشيف يمكن الوصول إليه بسهولة وبالتالي تحافظ على ربع وقتك اليومي الذي تمضيه في البحث عن اشياءك الضائعة لتستثمر به كما شئت.

أقرأ ايضا: كيفية الادخار في البنوك

المهارة الخامسة: استثمر في وقت الاستراحات

كمهارة استثمار الوقت هذه هي المفضلة لدي والاسهل على الاطلاق والتي يمكنها أن تمنحك إضافة مذهلة لحياتك؛ فوقت الاستراحة (سواء كان عطلتك الأسبوعية، السنوية أو الموسمية) يعتبر وقت مثالي لتكون به الشخص الذي تطمح له، سواء كان لتنمي به رأس مالك، لتمارس به الهواية التي ترغب بها أو حتى تقدم الخدمات المجتمعية التي تجعل منك شخصاً أفضل. فلا تدع ذاك الوقت الثمين يضيع سدى في أشياء اعتيادية لا تحبها.

 مهارات استثمار الوقت

المهارة السادسة: اعتني جيداً بعلاقاتك

لخص تقرير عن استثمار الوقت قرأته مؤخراً إلى أن الاشخاص الذين يتمتعون بعلاقات شخصية وعاطفية أكثر متانة، يمتلكون نوعية وقت وحياة أفضل، حين تكون علاقتك جيدة بوالديك، بإخوتك وأصدقائك أو مع أي شخص آخر ينتمي لهذه النخبة القليلة فسوف تكون رحلة حياتك مدعومة أكثر وفرة، أكثر انتاجاً وروعة. فهؤلاء سيكونون دائماً معك وستكون علاقاتك مهم أكثر العوامل التي تؤثر وتلقي بظلها على حياتك الشخصية والعملية 

وفي هذا السياق تعلم عن طرق الادخار للأطفال

المهارة السابعة: اعتني جيداً بإنفاقك و أموالك

سواء كنت قد نشأت في كنف عائلة مرتاحة مادية وتتمتع بوفرة أو ضمن عائلة فقيرة؛ فيا صديقي يجب عليك أن تتحكم في انفاقك، وأن تعتني بكل الاموال التي تصل إلى يدك أي بعبارة أخرى عليك أن تتقن أساليب الإدخار والتوفير، لأنك عندما تبدأ في التوفير سترتاح مادياً في الأيام القادمة وبالتالي تكون أولى خطوة في تعلم كيفية استثمار الوقت هي عبر الادخار لأجل أيام أفضل.

 إذ ستجد عند اي مشكلة أو طارئ مستقبلي مبلغاً مالي يدعمك ويوفر لك الكثير من الوقت التي سوف تصرفه حينها في البحث عن عمل إضافي أو تسرف فيه بالتفكر بحلول مالية لتدبر نفقاتك الزائدة أو الدفعات الغير متوقعة. 

قد يهمك: ما هو نوع التداول الأفضل للمبتدئين

 مهارات استثمار الوقت

المهارة الثامنة: قيم كيفية إنفاق الوقت

قلنا سابقاً عليك عندما تبحث في استثمار الوقت بحث جودة ما تقوم به من أعمال ومهام، حتى تصل إلى النتائج المرجوة منه، ولذلك أنصحك بالتالي:

  • خصص خمس دقائق يومياً لتتأكد من أنك قمت بشيء واحد مهم على الأقل من قائمة المهام التي وضعها.
  • قم بتخصيص ربع ساعة أسبوعية تقوم عبرها بمراجعة جدول أعمالك وما قمت به خلال الاسبوع حدد الوقت الأكثر انتاجية لك والوقت الذي حظيت به بالراحة والسعادة نتيجة قيامك بأمر ما. هذا سوف يساعدك على زيادة الانتاجية وجعل حياتك أكثر حيوية.
  • في نهاية كل شهر عندما تقوم بدفع فواتيرك خصص ساعة واحدة لتقيم بها ما أنجزته وسيكون كتابتها ضمن دفتر خاص جيداً في تحديد أسلوب الفترة القادمة، وهو من افضل مهارات استثمار الوقت كونه يخبرنا عن نتائج استثمارنا في وقتنا الخاص وكيف نطورهُ.

الخلاصة، هل عليك فعلاً استثمار الوقت؟

لست بحاجة إلى بحث عن استثمار الوقت من عشرات الصفحات والاثباتات العلمية او الفلسفية لتدرك أن الوقت هو حياتك التي ستعيشها لمرة واحدة، فلما لا تكون هذه الرحلة مثمرة غنية ومميزة لتعيشها؟

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *