كيف تحدد نسبة الادخار المثالية من راتبك الشهري؟

كيف تحدد نسبة الادخار المثالية من راتبك الشهري؟

ع عندما تستلم راتبك أو تصلك رسالة بتحويل مبلغ راتبك المستحق إلى حسابك البنكي، ستجول في خاطرك عشرات الأمور والمصاريف التي لا بد من الإيفاء بها، يبن المصاريف الشخصية ودفع الاستحقاقات المالية المترتبة عن فواتير الماء والكهرباء ومدارس الأطفال، ستقف أمام نقودك حائراً وتفكر كم يجب أن ادخر من هذا الدخل الشهري، وما هو المبلغ الذي لا بد من أن أقوم بادخاره لأحقق أماناً تقاعدياً مستقبلي يضمن لي الحياة الكريمة؟

غالباً تقرأ في المقالات الارشادية المهتمة بطرق الادخار الناجحة، عن نسبة معينة لا بد من القيام بتوفيرها من الدخل الشهري، والتي اتفقت حسب الدراسات بأن الادخار المالي الذي يجب أن يقوم على نسبة لا تقل عن 20% من الراتب، بحيث تتوجه نسبة ما بين 12% الى 15% إلى حساب التقاعد الخاص بك، والنسبة الباقية ضعها في ظرف المصاريف الطارئة أو لسداد ما تراكم عليك من ديون، ولكن هل هذه النسبة فعّالة وعملية؟ وهل هي الأسلوب الوحيد في التوفير، هذا ما ستحدده عبر الأسئلة التالية واجاباتك عنها.

ما هي الأهداف المالية التي تريد الادخار الشهري لأجلها؟

لتتمكن من تحديد مبلغ الادخار الأنسب لك من حيث مقدار دخلك ومصاريفك، امسك ورقة وقلم وحدد ماهي الأهداف المالية التي تريد إنجازها عبر مبلغ دخلك الشهري، أي قسم ووزع نقودك وفق الأقسام التالية:

  • حدد مقدار المصاريف والنفقات التي يجب ان تؤديها بشكل شهري لمدة عام هذه المصاريف تعتبر مصاريف قصيرة الأمد.
  • حدد مبلغ النفقات والالتزامات التي تترتب عليك السنوات العشر القادمة، وتعتبر هذه مصاريف طويلة الزمن.
  • وما هي المبالغ المالية التي يترتب عليك دفعها لفترات تمتد لأكثر من عشر سنوات، تصنف على أنها نفقات ذات الأجل الطويل جداً.

سجل أهدافك المالية قصيرة الأمد

كل المصاريف والالتزامات الإضافية التي تريد تحققها عبر الادخار المالي الشهري في فترة زمنية أقل من عام واحد، تعتبر أهداف مالية قصيرة الأمد تتضمن كل ما قد يخطر في ذهنك

اهداف للادخار

من مصاريف ونفقات مثل ادخار لأجل شراء هدايا في مناسبة ما، أو لأجل قضاء عطلة جبلية أو شاطئية سنوية، وربما تكون نفقات تخطط بها الاحتفاء بإنجاز شخص ما أو ميلاد عزيز عليك، وقد يكون هدفك المالي من الادخار الشهري هو توفير مبلغ معين للطوارئ.

مهما كان ما تريد تحقيقه في فترة أقل من عام، من المؤكد أنك ستحدد مبلغ مالي ولنفترض بأنه (2000) ريال سعودي وتريد ادخار هذا المبلغ خلال خمسة أشهر للوصول الى هدف ما فحينها تلقائيا ستجد أنك بحاجة الى ادخار (400) ريال سعودي شهرياً وسيكون هو الادخار المالي الشهر الأكثر ملائمة للوصول إلى هدفك.

حدد ماهي أهدافك المالية طويلة الأمد

فكر خارج الزمن الحالي، فحتماً لديك التزامات طويلة الأمد ونفقات عليك سدادها او تأمينها، منها تأمين دفعات كبيرة لملكية عقار ما “منزل مثلاً” أو استبدال دوري لبعض الأجهزة

الكهربائية المنزلية، وربما استبدال سيارتك بأخرى عبر دفع المبلغ نقداً، وقد يكون أي شيء يشكل ضرورة حياتية لك ولكن بعد زمن معين، وهنا عليك ان تضع قيمة وسطية للمبلغ ولنفترض بأن قيمته (30000) ريال سعودي فعليك سنوياً أن تدخر (3000) ريال سعودي سنوياً أي قيمة الادخار الشهري يجب أن تكون (250) ريال شهرياً.

الامر ليس بالصعوبة التي تتخيلها فقط حدد الهدف المراد الوصول اليه عبر الادخار ، وستجد أفضل طريقة تناسبك.

عين بوضوح أهدافك المالية ذات الأمد الطويل جداً

طبعاً نحن كبشر لا نفكر فقط بيومنا الحالي أو بأنفسنا بعد أربع أو خمس سنوات، بل نسعى إلى تشكيل بنية مالية أمنة تمتد لسنوات قادمة، ونرغب عبرها تأمين مصدر رزق ثاني كشراء

جدول زمني لهذا الادخار

منزل بهدف الاستفادة من أجرته، او لتأمين نفقات التعليم الجامعي للأطفال، ولكن يبقى الهدف الأساسي والاهم هو أن يؤمن هذا المبلغ مدخرات مالية لتقاعد آمن مالياً.

كيف تحسب مبلغ الادخار الأنسب لك؟

تختصر عملية حساب مبلغ الادخار الأنسب بثلاثة خطوات هي أولاً حدد الأهداف المالية التي تريد الوصول اليها في الحاضر والمستقبل، وسجل كلش شيء تريده من شراء منزل إلى

دفع ضرائب سنوية أضف اليها ادخار العطلات والهداية ومبلغ جاني للطوارئ، سجل كل الأمور التي تشكل لديك أولوية على الورقة، ثم عين جدول زمني لهذا الادخار وموعد لتبدأ بجني ثماره، مع تحديد موعد زمني لكل من الأهداف الموجودة في القائمة.

فلنفترض بأنك تحتاج إلى مبلغ (24000) ريال سعودي خلال العامين القادمين كدفعة مستحقة للمنزل الذي تقطنه في هذه الحالة أنت بحاجة الى توفير مبلغ (12000) ريال سنوياً، أي عليك أن تقوم بادخار شهري يقدر (1000) ريال لتصل إلى المبلغ المنشود.

اتبع الأسلوب في كل الأهداف التي وضعتها في القائمة واجمع المبالغ المالية الشهرية اللازم توفيرها، سأتنبأ لك بالنتيجة التي ستحصل عليها، أجل يا صديقي المبلغ الذي يتوجب عليك ان تقوم بادخاره شهرياً أكبر من دخلك الشهري، وهذا امر طبيعي كونك لم تضع الأمور المهمة ستجد أنك لا شعورياً بعد قراءة ما دونته ستبدأ بالنظر في بعض الأهداف التي ستبدو لك كماليات أو ربما ترتب الأهداف تبعاً للأولوية وعد تحقيق هدف تدخل غيره، فأنت هنا من يحدد طريقة الادخار.

هل هذه طريقة ناجحة للادخار؟

اظن أني أتفق معك في هذا السؤال، فانت قد اتبعت الخطوات بحذافيرها، حدد اهدافك للادخار الأمثل، وانتهيت بمبلغ أكبر من الدخل الشهري الذي تكسبه.

لا تستطيع حذف أي من هذه الأهداف فهي أولويات عليك تحقيقها وبهذا الدخل، دعني اقترح عليك حلان لهذه المعضلة:

الحل الأول: ابحث عن عمل إضافي لتحقيق دخل إضافي يدعمك في تحقيق كل هذه الأمور.

الحل الثاني: وهو الأكثر تناسباً مع مشكلتك اعد النظر في جدولك الزمني حدد أي الأهداف يجب تحقيقها في هذا الوقت واجعل نهاية جدولها بداية لأهداف أخرى صغيرة مثلها بدل أن تدخر للاثنين معاً.

كل ما عليك هو تخصيص نصف ساعة لتفكر جيداً في الأهداف التي قد تؤجل الى سنة إضافي أو التي قد تمتد الى سبع سنوات بدلاً من سنتين وأنظر تلقائياً الى تناقص قيمة الادخار، طبعاً أنت تريد كل شيء دونته، ولكن لن تتمكن من تحقيق كل شيء في آن واحد.

تعتبر هذه الطريقة في الادخار الناجح من أكثر أساليب الادخار الشهري نجاحاً فهي تقوم على أولوياتك أنت وليس نظريات أي أحد أخر، كما انها طريقة ناجحة للادخار تساعدك في ترتيب حياتك والاشياء المهمة فيها.

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *